رجل من الأوروغواي يظل على قيد الحياة بعد 4 أشهر في جبال الأنديز المتجمدة

gg

 

عُثِرَ على رجل على قيد الحياة بعد اختفائه لمدة أربعة أشهر في مايو/أيار الماضي حينما كان يحاول عبور جبال الأنديز الرابطة بين تشيلي والأرجنتين، حسب مسؤولين.

وتاه الرجل الذي يدعى راؤول فرناندو غوميز سيركونيغي والبالغ من العمر 58 عاما حين هبوب عواصف ثلجية بعد تعطل الدراجة النارية التي كان يستقلها.

وعثر مسوؤلون من الأرجنتين على الرجل في ملجأ جبلي على ارتفاع يزيد عن 2800 متر.

وكان هؤلاء المسؤولون وصلوا إلى المنطقة المجاورة للملجأ في مروحية بهدف قياس مستويات الثلج.

واستطاع غوميز البقاء على قيد الحياة بأكل بقايا الطعام في الملجأ وكل ما تصل إليه يداه بما في ذلك الفئران التي يصطادها.

وتمكن غوميز لدى سماعه أصوات المسؤولين الأرجنتينيين من تنبيههم إلى وجوده بعد فتح باب الملجأ رغم هزاله.

ونقل الرجل إلى المستشفى وهو في حالة من الهزال والجفاف لكن يتوقع أن يستعيد صحته.

وقال محافظ مدينة أرجنتينية مجاورة لصحيفة محلية « الحقيقة أن ما حدث معجزة. لا نزال غير قادرين على تصديق ذلك. لقد سمحنا له بالتحدث إلى زوجته وأمه وابنته ».

وتابع المحافظ قائلا « سألته هل تؤمن بالله؟ قال: لم أكن في السابق أومن بالله لكنني الآن أصبحت مؤمنا بالله ».

فقد غوميز نحو 20 كيلوغراما من وزنه خلال المحنة التي تعرض لها وهو يشكو من الجفاف، حسب تقارير إعلامية.

مرونة

 2

كان الرجل مسافرا على متن دراجته النارية بين تشيلي والأرجنتين عندما تاه في العواصف الثلجية 

وقالت صحيفة البايس من الأوروغواي إن الطبيب الذي فحصه فوجئ بمرونة جسمه.

وقال الطبيب « إنه مصاب بارتفاع ضغط الدم، وكان مدخنا، ويعاني سوء التغذية. لكن سيكون على خير مايرام وسنطلق سراحه خلال أيام ».

وكان أعضاء في فريق لعبة الرجبي من الأوروغواي نجوا خلال السبعينيات من القرن الماضي بعد سقوط طائرتهم في جبال الأنديز وتمكنوا من البقاء على قيد الحياة بسبب أكل بقايا جثث مسافرين آخرين لقوا حتفهم عند سقوط الطائرة.

وسافر أعضاء فريق الرجبي من مدينة مونتيفيدو (عاصمة الأوروغواي) إلى مدينة سنتياغو (عاصمة تشيلي) لمواجهة فريق محلي عندما سقطت الطائرة.

ونجا من الموت 16 راكبا من مجموع 45 مسافرا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)