أخيرا: الجامعة تطرد الطاوسي الذي اتهم الريفيين و تعوضه بمدرب زامبيا رونار

wsi

موسى الراضي
أفادت مصادر مطلعة أن رحلة المنتخب المغربي لكرة القدم إلى الكوت ديفوار كانت أسوأ رحلة في عهد الطاوسي، حيث كان هذا الأخير على علم بمغادرته للمنتخب المغربي لكرة القدم، بعدما توصلت الجامعة الملكية إلى اتفاق نهائي يوم الجمعة الماضي مع مدرب زامبيا هيرفي رينار، الذي رفض في وقت سابق تدريب الوداد البيضاوي.

وأكدت مصادرنا أن رشيد الطاوسي قد تلقى مباشرة بعد نهاية المقابلة،اتصالا هاتفيا من طرف عضو جامعي’ شكره على المهمة التي قام بها ،وطلب منه أخذ أغراضه من الجامعة والرحيل’ وبه يكون الانفصال وديا ودون مشاكل،خصوصا أن الطاوسي لم يحقق شيئا خلال قيادته للمنتخب،سوى غضب وسخط الجمهور المغربي.

هذا و يذكر أن الطوسي أثار غضب كثير من الريفيين داخل و خارج ارض الوطن بعدما حمل في تصريحاته اثر هزائم المنتخب في كأس افريقيا بعض اللاعبين المنحدرين من الريف مسؤولية الهزائم خاصة السعيدي و أمرابط و الحمداوي.
و قال الطوسي آنذاك ان اللاعبين الريفيين يفتقدون للروح الوطنية مما دفع باغضابهم و رفضهم العودة للمنتخب الا بعد مرور شهور أخرى.

يشار إلى أن حركية الطاوسي وحماسه وكذا تجاوبه مع كاميرات الإعلام، قد انعدم في المقابلة الأخيرة، حيث لم يغادر المدرب دكة الاحتياط،تاركا المجال للمدرب المساعد رشيد بنمحمود، الذي وجه الأسود طوال المباراة.

والغريب في الأمر أن الطاوسي قال في تصريحات عقبت مباراة المنتخب مع ساحل العاج، أنه’ يتطلع هو و طاقمه المساعد لتكوين منتخب قوي قادر على المنافسة من أجل الظفر بلقب كأس أمم أفريقيا القادمة التي ستحتضنها بلادنا، وأنه مستعد للبقاء في المنتخب’، لكن الجامعة ليست مستعدة ..

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)