إرجاء محاكمة المغربي المتهم بانتزاع العلم الجزائري

2

الدار البيضاء – فرانس برس

أرجئت في الدار البيضاء محاكمة شاب مغربي اقتحم في الأول من نوفمبر، القنصلية الجزائرية وانتزع علمها في خضم نزاع دبلوماسي بين البلدين، إلى 28 نوفمبر.

وعلى هامش حركة احتجاج على تصريحات الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، تسلق الشاب حميد نون من عناصر „الشباب الملكي“ سياج القنصلية وانتزع العلم الجزائري وفق ما تبين من شريط فيديو بثته مواقع التواصل الاجتماعي المغربية بكثافة.

واعتقل بعد ذلك بقليل بتهمة „المس بملكية خاصة“ لكن أطلق سراحه ليظل تحت ذمة التحقيق بعد ذلك.

ومثل الشاب الخميس أمام محكمة جنح الدار البيضاء لكن أرجئت المحاكمة فورا الى 28 نوفمبر الجاري بناء على طلب محامي الدفاع صلاح الدين بن عبد الله „كي نتمكن من الاطلاع على كل عناصر الملف والاستعداد للدفاع“.

وعند الخروج من المحكمة تظاهر نحو خمسين من عناصر „الشباب الملكي“ معبرين عن دعمهم لزميلهم ورفعوا الأعلام المغربية وصور العائلة الملكية، وفق ما أفاد مراسل „فرانس برس“.

ووقع حادث القنصلية في الدار البيضاء، عاصمة البلاد الاقتصادية، على خلفية توتر دبلوماسي شديد بين البلدين الجارين.

وجاء رداً على تصريحات أدلى بها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة حول حقوق الإنسان في الصحراء المغربية، إذ إن المغرب استدعى لفترة قصيرة سفيره من الجزائر وقال الملك محمد السادس إن بلاده لا تقبل „دروسا“ من أي كان في هذا المجال.

وطالبت الجزائر باعتذارات بشأن حادث القنصلية لكن السفير المغربي اكتفى لدى عودته بالتعبير عن „الأسف“.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)