بعد فضيحة أوزين بنكيران يناقش فكرة تعديل وزاري

t

خيّم القرار الملكي بوقف كل أنشطة محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة، المرتبط بكأس العالم للأندية، بما فيها حضوره المباراة النهائية، على بعض أطوار النقاش داخل الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، الذي ترأسه عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة، أول أمس السبت، وكان لافتا طرح بعض الأعضاء إمكانية حدوث تعديل حكومي جزئي في حال إقالة الوزير الحركي بعد ظهور نتائج التحقيق، الذي أمر الملك محمد السادس بفتحه يوم الجمعة الماضي.

وحسب مصادر، فان طرح تعديل حكومي جزئي في حال تطبيق الفصل 47 من دستور المملكة، ووجه من قبل الأمين العام للحزب بطلب التريث وعدم استباق الأحداث الى حين ظهور نتائج التحقيق الشامل والمعمق الذي كلف بفتحه من قبل الملك، وتحديد المسؤوليات بشأن الفضيحة التي أضرت بصورة المغرب عالميا خلال مباراة ربع نهاية كأس العالم للأندية البطلة بمركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

وتوقف اخوان بنكيران خلال نقاشهم عند القرار الملكي بتوفيق أنشطة أوزين بعد فضيحة عشب مركب الأمير مولاي عبد الله، حيث تم بحث آثاره على الحكومة، والصيغة التي طرح بها، خاصة أن الفضل 47 من دستور 2011 حمال أوجه، على حد تعبير عضو في الأمانة العامة، دون نسيان أن قرار التوقيف هو قرار فريد في الوقائع الدستورية ولم يسبقه قرار مماثل .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)