عامل اقليم اشتوكة ايت باها وتطوير الأوراش الكبري خلال السنوات الأخيرة

r

زايوبريس/سعيد الدين بن سيهمو
كما عهدناه دائما يباشر السيد عبد الرحمن بنعلي عامل صاحب الجلالة على اقليم اشتوكة ايت باها مهامه بمسارعة الخطى نحو ايجاد حلول عملية وفعالة لكل المشاكل العالقة ، و السعي من اجل استكمال المقومات التنموية والعمرانية التي تجعل من الاقليم قطبا حقيقيا على صعيد الجهة والمملكة بشكل عام ، والانخراط في سلسلة من الاوراش الواعدة والمشاريع المهيكلة الرامية الى ارساء مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي يوكبها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده
وبفضل الارادة القوية للسيد العامل واصراره على التعاون والتآزر بين جميع الفاعلين من سلطات محلية ومنتخبين ومجتمع مدني فقد شهد اقليم اشتوكة ايت باها تدشين واعطاء انطلاقة وبرمجة مشاريع وأوراش كبرى هادفة، قادرة على تغيير المعالم الاساسية الكبرى للقلب النابض لهذا الاقليم الفتي الذي تحول الى ورش تنموي كبير ومفتوح .

وقد ركب اقليم اشتوكة ايت باها التحدي التنموي و اصبح من بين الاقاليم التي حضيت باهتمام المستثمرين و المنعشين العقاريين و الاقتصاديين خصوصا في الجانب الفلاحي الذي يعتبر ركيزة اساسية في اقتصاد الاقليم ،حيث احدث فيه السيد عبد الرحمان بنعلي عامل الاقليم اليات لخلق تنمية حقيقية و فعلية طالت عددا من الاصعدة الاجتماعية و التنموية و الثقافية ليتعدى اشعاعها المنطقة الى جهة سوس و جل ربوع المملكة ، ان عامل الاقليم و منذ تعيينه سنة 2010 , على راس تدبير شؤون هذا الاقليم ، وضع دراسة شمولية بمخططات واقعية جعلت السياسة المتبعة حاليا باقليم اشتوكة ايت باها بالمجال الاداري و المالي و التنظيمي ترقى الى الاولويات و الحاجيات على المدى البعيد و القريب ،وبفعل عمله الدؤوب ، و المتواصل استطاع عامل صاحب الجلالة على اقليم اشتوكة ايت اباها ان يجعل من هذا الاقليم الفتي يكسب رهان التنمية الحقيقية ، يلمس طريقه نحو تحقيق دينامية اقتصادية واعدة و خلال فترة وجيزة و قياسية بدا التغيير يعرف طريقه نحو الاحسن وفق منهجية استراتيجية تنموية واضحة الملامح و الاهداف تتأسس على التشخيص التشاركي للحاجيات الملحة و الاستعجالية ، مشاريع تتجاوب مع طموحات الفئات المستهدفة التي اسهمت في معالجة مجموعة من الاختلالات البنيوية و التصدعات التي يعرفها الجسم الاجتماعي “ الفقر – الهشاشة – الاقصاء الاجتماعي “ ما يؤشر على نجاعة الهندسة الاجتماعية التي تم نهجها من لدن الفاعلين و المجهودات التي يبذلها عامل صاحب الجلالة على اقليم اشتوكة ايت باها ، حيث بمقدور كل مهتم بالشان المحلي ان يلمس ذلك ، و تعيش منطقة اشتوكة ايت باها نشوة هذا التحول الايجابي على عهده بفضل النهج المحكم الذي يتبناه والتزامه الشخصي و حضوره المكثف في جميع ارجاء نفوذ تراب هذا الاقليم ، فالرجل ما فتىء لا يفارق سيارته في كل المحطات التي تتطلب حضوره الشخصي و تتبعه لجميع المشاريع التنموية، لمتابعة السير العادي بها ، و اهتمامه الكامل لتتبع هذه الاوراش التنموية الكبرى لكي يلعب هذا الاقليم دوره كاملا غير منقوص على الصعيد الوطني و الدولي .
ان ما حصل و يحصل حاليا يعود بالفعل للارادة القوية التي يتمتع بها السيد عامل صاحب الجلالة على عمالة اقليم اشتوكة ايت باها مما جعل الاقليم يقفز قفزة نوعية و يصبح له رصيده لا يستهان به داخل المملكة .
فهو شعلة من الدينامية و حب عنايته الكاملة لرفع التهميش و الاقصاء عن ساكنة هذا الاقليم ، رجل ملتزم بالوطنية و له غيرة صادقة على بلاده ووطنه و ملكه ، جعلته هذه الغيرة لا يدخر جهدا في سبيل تحقيق ما يصبوا اليه رعايا صاحب الجلالة بهذا الاقليم الفتي جاعلا المصلحة العليا للبلاد فوق كل اعتبار .
عرف عن الرجل بانه يملك عزيمة قوية وجدية واستقامة وتقدير للمسؤولية الكبرى في التعامل و تناول القضايا بجميع اشكالها مما جعل الاقليم يحظى بعناية و تطورا كبيرا و مهما شمل جميع المجالات الحيوية حيث اصبح يساير باقي اقاليم المملكة التي عرفت قفزة نوعية .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)