تقرير دولي: مقتل 60 صحفيا في 2014.. والشرق الأوسط الأكثر دموية

jk

قالت لجنة حماية الصحفيين في تقرير نهاية العام اليوم الثلاثاء إن ما لا يقل عن 60 صحفيا قتلوا في أنحاء العالم هذا العام في عنف مرتبط بطبيعة عملهم وأن منطقة الشرق الأوسط كانت الأكثر دموية.

وقالت اللجنة ومقرها نيويورك إن العدد الإجمالي للقتلى من الصحفيين في عام 2014 تراجع مقارنة بعام 2013 الذي شهد مقتل 70 صحفيا. وتحقق اللجنة في وفاة 18 آخرين على الأقل لمعرفة ما إذا كانت وفياتهم نجمت عن عملهم أم لا.

وتقريبا نصف الصحفيين الذين قتلوا هذا العام لاقوا حتفهم في الشرق الأوسط. وكانت سوريا الدولة الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين للعام الثالث على التوالي حيث قتل هناك 17 على الأقل في خضم حرب أهلية.

وقالت اللجنة إن 79 صحفيا قتلوا في سوريا منذ بدء القتال عام 2011. وأضافت أن الأعوام الثلاثة الأخيرة هي الأكثر دموية على مستوى العالم منذ أن بدأت اللجنة في توثيق قتل الصحفيين عام 1992، وأضافت أن قرابة ربع الصحفيين الذين قتلوا عام 2014 كانوا من العاملين لدى وسائل إعلام دولية أي حوالي ضعف النسبة التي سجلتها اللجنة في السنوات القليلة الماضية.

ومن بين المراسلين الدوليين الذين لاقوا حتفهم انجا نيدرينجوس المصورة بوكالة اسوشيتد برس والتي قتلت بالرصاص في أفغانستان في ابريل أثناء تغطية الانتخابات. وقتل تنظيم “داعش” الذي استولى على مناطق كبيرة من العراق وسوريا صحفيا أمريكيا وصحفيا إسرائيليا-أمريكيا كانا يعملان بالقطعة.

وقالت اللجنة إن النسبة الأعلى من الصحفيين القتلى كانت بين مراسلي محطات البث وبلغت 35 في المئة. وجاء المصورون وطواقم الكاميرا في المركز الثاني بنسبة 27 في المئة. وقالت اللجنة إنها تعتبر موت الصحفي متعلقا بالعمل عندما تكون متيقنة بدرجة معقولة بأن الصحفي قتل بسبب طبيعة عمله أو وسط تبادل لاطلاق النار مرتبط بالقتال أو اثناء تنفيذ مهمة محفوفة بالمخاطر.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)