نداء إلى المجتمع المدني من أجل حملة تعبوية بغية رد الاعتبار إلى مستشفى „بن صميم“ بإقليم يفرن

g

 زايوبريس.كوم

يقتضي الواجب الوطني والأخلاقي والديني والإنساني… الوقوف، ولو بأضعف الإيمان، ضد كل أشكال الظلم والاعتداء على الغير سواء في جسمه أو كرامته أو عرضه أو ممتلكاته… وبصبح هذا الواجب جماعيا حين بتعلق الأمر بإهدار ثرواتنا المادية و/ أو المعنوية. فالظلم، هنا، يكتسي طابعا اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا… ويمس الوطن وسمعته ومكانته بين الدول.

وهذا النداء لا يهم ما عرفته بلادنا في المدة الأخيرة من فضائح؛ ليس أقلها فضيحة ملعب مولاي عبد الله بالرباط؛ بل يتعلق بفضيحة، والأصح بجريمة في حق هذا الوطن، يعود تاريخها إلى نهاية السبعينيات من القرن الماضي. وهي جريمة متعددة الأوجه والأبعاد: إنها جريمة في حق التاريخ والجغرافيا؛ وفي حق الثقافة والاقتصاد والمعمار؛ وفي حق الطبيعة وحق كل الناس المحتاجين للخدمات التي كان يقدمها مستشفى „بن صميم“ المشهور، خصوصا وأن بلادنا لا زالت تعاني من الخصاص في المجال الصحي .

لا شك أن كل زوار قرية „بن صميم“ (إما للتخييم أو لاكتشاف العين الموجودة بها أو الارتواء من مائها)، الواقعة قرب مدينة آزرو بإقليم يفرن، قد عاينوا الإهدار البيِّن للثروة المادية والمعنوية الهائلة التي يمثلها مستشفى الأمراض الصدرية  بهذه القرية؛ إذ لا يمكن أن تصل إلى عين „بن صميم“، دون أن تمر أمام البناية الشامخة المنتصبة وسط جبال الأطلس المتوسط والمتمثلة في مركب معماري رائع. وهو ما يستوقفك، بالضرورة، لأخذ بعض الصور والتأمل في هذه المعلمة التاريخية الفريدة من نوعها والتي تعرضت للإهمال والنسيان؛ مما يجعلك تتحسر على مصيرها وعلى مدى غياب المسؤولية لمن يفترض فيهم أن يحموا ثرواتنا المادية والمعنوية من الإهدار والإهمال.  

لذلك، أتوجه بهذا النداء إلى كل الجمعيات الوطنية والمحلية، سواء المهتمة بالبيئة والصحة أو المهتمة بالثقافة والرياضة أو المهتمة بحقوق الإنسان أو غيرها من الجمعيات من أجل الانخراط في حملة وطنية بهدف إعادة الاعتبار لهذا المستشفى الفريد من نوعه، من حيث الموقع والتصميم والبناء…إنه يمثل إرثا تاريخيا وحضاريا هاما؛ وبالتالي، يمثل ثروة لا مادية هائلة؛ خصوصا وأن  بنائه يعود إلى نهاية الأربعينيات من القرن الماضي.   

وبما أنه يقف شامخا، صامدا، وشاهدا، من جهة، على مناعته وقوته…مما يعني سهولة ترميمه لإعادة استغلاله، رغم أنه مقفل منذ السبعينيات من القرن الماضي؛ ومن جهة أخرى،  فهو شاهد على خطورة الجريمة المقترفة في حقه من قبل من كانوا وراء إغلاقه، فإنه أصبح من الواجب مطالبة كل الجهات المعنية، كل من موقعه وحسب درجة مسئوليته، بالقيام بما يتعين من أجل إعادة تأهيله خدمة لمصلحة الوطن والمواطنين.

 وإذا تعذر إعادة تشغيله في المجال الذي أنشئ من أجله، فاليتم تحويله إلى خدمات أخرى تعود بالنفع على المنطقة وعلى الجهة وعلى الوطن كله. إنه من العيب، بل من الإجرام أن يتم إهدار الثروات المادية والمعنوية التي تزخر بها بلادنا… ولا تتم تعبئة كل الطاقات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه!! ومستشفى „بن صميم“ يمثل نموذجا صارخا لهذا الإهدار.

وأتوجه، بالمناسبة، إلى كل المتمرسين بمجال الإعلاميات، سواء المنخرطين بالجمعيات أو غيرهم، داعيا إياهم إلى صياغة عرائض ليتم توقيعها من قبل مرتادي المواقع الإليكترونية، الاجتماعية منها والإعلامية، في إطار حملة تعبوية وطنية (ولِمَ لا دولية؟) من أجل رد الاعتبار لمستشفى „بن صميم“.

مكناس في 28 دجنبر 2014

محمد إنفي

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)