جمعية تينهينانن تحافل برأس السنة الأمازيغية 2965

3

 

بلاغ صحفي

بمناسبة السنة الامازيغية الجديدة 2965، تنظم  الجمعية الثقافية والاجتماعية تينهينان  ندوة فكرية تحت عنوان  „السنة الامازيغية و تاريخ الامازيغ بشمال إفريقيا „، من تأطير أساتذة و باحثين وفاعلين إعلاميين،  : 

ذ. سعيد باجي : كاتب و إعلامي “  إيمازيغن بين الاعتقال، الاختطاف، و الاغتيال“.

ذ. موحا الرحماوي: باحث في الثقافة الامازيغية “  الامازيغ بين الماضي الحاضر و المستقبل“.

ذ. راشيد الحاحي: كاتب، باحث و رئيس التنسيق الوطني الامازيغي“  الامازيغ و الثاريخ المهدور“

ذ. لحسن زروال :كاتب و إعلامي “  الهوية المغربية بين الحقيقة و الوهم الايديولوجي“.

ذ. يوسف أولمير: كاتب و إعلامي “  رأس السنة الأمازيغية: بين الدلالات والمطامح“.

، وذلك يوم  السبت 10 يناير 2015  بدار الثقافة قلعة مكونة ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال.

وتتوخى الجمعية من هذا النشاط المساهمة في التنشيط الثقافي للمنطقة  وتسليط الضوء على موضوع السنة الأمازيغية  خاصة بعد التطورات التي عرفها الملف الامازيغي خلال السنوات الأخيرة  في ظل تعثر مسار إدماج الأمازيغية في الحياة العامة بعد دسترتها منذ سنة 2011.

Tinhinan2964@gmail.com

بلاغ صحفي

تنظم الجمعية الثقافية والاجتماعية تينهينان Tin-Hinan  وبتنسيق مع جمعية تازرا آر tazra-art ، أيام ثقافية إشعاعية تحتفل من خلالها بالسنة الأمازيغية الجديدة 2965، وذلك يومي 10-11 و 17 يناير 2015  بدار الثقافة بقلعة مكونة وفندق تزّاخت .

وتهدف الجمعية من خلال احتفالها العائلي الجماعي إحياء التقليد العائلي القديم، بجعل السنة الأمازيغية يُحتفى بها داخل كل بيت بإعادة ليلة „سبع خضار“، وكذلك ترسيخ هذه الممارسة والتوعية بأصولها وجذورها التاريخية المرتبطة بوحدة إيمازيغن على مستوى شمال افريقيا بتخليدهم جماعة ذكرى انتصار الأمازيغ على الفراعنة منذ 2965 سنة، وجعلهم لهذا الحدث كتقويم وتأريخ للحضارة الأمازيغية. كما تتوخى الجمعية من هذه الأيام، تنشيط المدينة ثقافيا، وتسليط الضوء أكثر على موضوع السنة الأمازيغية، الذي صار أمرا حتميا على كل غيور على هذه الثقافة أن يناضل من أجل جعله يوما وطنيا .

ولإيفاء هاته الأهداف سطرت الجمعية برنامجا غنيا يشمل ندوة فكرية، وموائد مستديرة مع باحثين أجانب وعروض فنية، مسرحية وموسيقية، وعشاء عائلي يتم خلاله تكريم بعض رموز من الحركة الأمازيغية بالمنطقة، وإحياء تقليد „أمبارك نوسكاس“، وفق البرنامج المعلن.

 

s=appl�y ne����e>ذ. راشيد الحاحي: كاتب، باحث و رئيس التنسيق الوطني الامازيغي“  الامازيغ و الثاريخ المهدور“

 

ذ. لحسن زروال :كاتب و إعلامي “  الهوية المغربية بين الحقيقة و الوهم الايديولوجي“.

ذ. يوسف أولمير: كاتب و إعلامي “  رأس السنة الأمازيغية: بين الدلالات والمطامح“.

، وذلك يوم  السبت 10 يناير 2015  بدار الثقافة قلعة مكونة ابتداء من الساعة الثانية بعد الزوال.

وتتوخى الجمعية من هذا النشاط المساهمة في التنشيط الثقافي للمنطقة  وتسليط الضوء على موضوع السنة الأمازيغية  خاصة بعد التطورات التي عرفها الملف الامازيغي خلال السنوات الأخيرة  في ظل تعثر مسار إدماج الأمازيغية في الحياة العامة بعد دسترتها منذ سنة 2011.

Tinhinan2964@gmail.com

1 2

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)