عمر حجيرة يتهم الوزير الخلفي بمحاولة ترهيبه.

fg

خلال برنامج مباشرة معكم الدي بث أمس الأربعاء بحضور الوزير الخلفي و في معرض الجواب على سؤال محاربة الفساد أكد وزير الإتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ان الإئتلاف الحكومي الحالي بدأ فعلا في تحريك ملفات الفساد ببعض المدن مشيرا بالضبط إلى ملف معروض على محكمة جرائم الأموال بفاس حيث أطلق سراح بعض المتابعين فيه بكفالة، في إشارة منه إلى ملف جماعة وجدة، الشيء الدي اعتبره رئيس جماعة وجدة عمر حجيرة ” ترهيبا “، و محاولة من الوزير الإساءة دون اعتبار لقرينة براءة المتهم، المتهم بريء إلى أن تثبث إدانته.

و قد أكد أكثر من مصدر و في وقت سابق على أن ملف جماعة وجدة ملف سياسي يراد به من طرف الجهة التي حركته، إستغلاله لتصفية حساباتها مع خصومها السياسيين حتى يتم إزاحتهم بطريقة أو أخرى من المنافسة.
و يتساءل الكثيرون عن سبب عدم تحريك المتابعة خلال تواجد حزب الإستقلال بالنسخة الأولى من حكومة بنكيران، و لمادا انتظرت وزارة العدل إنسحاب الإستقلال، و من تم تحريك المتابعة في حق برلمانيين من دائرة وجدة و رئيس مجلس العمالة، لا سيما و أن الملف يرجع إلى سنة 2010.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)