رفاق أحمد الزّايدي في طريق تأسيس حزب جديد منشق عن الاتحاد الاشتراكي.

33

بعد أيام من إعلانهم البقاء داخل الاتحاد الاشتراكي، وعدم الالتحاق بالاتحاد الوطني للقوات الشعبية، قرر أغلب أعضاء السكرتارية الوطنية لـ“تيار الديمقراطية والانفتاح“، حسبما ذكرته يومية „المساء“ في عددها الصادر يوم غد السبت، تأسيس حزب جديد، وحددوا يوم 21 فبراير القادم تاريخا للإعلان عن ذلك.

وأكد أغلب المتدخلين، خلال اجتماع أول أمس الأربعاء، بمركز الفلاحة بالرباط على أن الرهان على البقاء داخل الاتحاد الاشتراكي لم يعد له معنى، أمام اقتراب موعد الانتخابات الجماعية، وإمعان إدريس لشكر في إفراغ الحزب من مناضليه وشحنه بمن هب ودب حسب ما صرح أحد أعضاء سكرتارية التيار للجريدة.

مقابل هذا التوجه العام، كانت هناك بعض التدخلات التي أبدت تخوفها من أن يكون مصير الحزب الجديد هو الموت، مثلما حدث لأغلب الأحزاب التي انشقت عن الاتحاد الاشتراكي.كما كانت هناك تدخلات أخرى اعتبرت بأنه لا قيمة للحزب الجديد إذا لم يكن حاملا لمشروع مجتمعي بديل.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)