قصة حب „داعشية“ بدأت بالرقص وانتهت بالقتل في سوريا

ff

يتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي هذه الأيام قصة حب „داعشية“ بدأت في بارات وملاهي أستراليا الليلية، وانتهت بمقتل أحد بطليها في الشمال السوري، فزفته الحبيبة التي لحقت به من مدينة ملبورن إلى محافظة الرقة، وبعد 40 يوماً من الزواج سقط قتيلاً بعملية مسلحة، فعبرت الأحد الماضي عن خسارته بتغريدة „تويترية“ قالت فيها: „الحب الحقيقي لا ينتهي بالموت. سيستمر بإذن الله في الجنة.“

إنه اللبناني الأصل محمود عبداللطيف، „بلاي بوي داعش“ كما سمته صحافة ملبورن، الذي ولد قبل 23 سنة، والذي انتقل من الملاهي وحفلات الليل إلى „داعش“، وفق ما لخصت صحيفة „هيرالد صن“ سيرته القصيرة، ومعظمها نقلتها قبل شهر عن أحد أقرباءه، هاني طه، الذي برأته محكمة من شبهة محاولة تفجير كازينو بملبورن „والتي يقف خلفها الإرهابي عبد الناصر بن بريكة“، وفق تعبيرها.

ونقلت الصحيفة عن طه أن محمود كان يعيش في ملبورن حياة رقص وعبث، لكنه ترك ذلك كله وانتمى قبل 6 أشهر إلى „داعش“، متصدراً فيما بعد عناوين الصحف لنشره صوراً لأطفال يحملون البنادق، ثم أقنع من كان يميل إليها في أستراليا بأن تلحق به، فأسرعت التركية الأصل زهرة دومان، وكانت طالبة عمرها 21 وصديقته من أيام الصخب والرقص، وسافرت إليه بعد شهرين، هاربة من بيت عائلتها.

„الحقوا بي إن استطعتم“

وفي الرقة تزوجا „وكان مهري بندقية آلية قدمها لي“ طبقاً لما كتبت التركية في „تويتر“ عن الزواج الذي تم في 11 ديسمبر الماضي، وكتبت أيضاً عن إحراقها لجواز سفرها الأسترالي، تعبيرا منها عن عدم نيتها العودة، وقالت إنها تعيش في الرقة، فيما يمضي زوجها „أسابيع طويلة في القتال بعيداً عن البيت“، إلا أن عائلتها في أستراليا أوضحت لوسائل الإعلام أنها تعرضت لغسيل دماغ دفعها لتنضم إلى التنظيم المتطرف، وما فعلته كان مجرد طيش منها وانحراف.

وزفت زهرة مقتل محمود، ووصفته قائلة إنه „شهيد“، وتحدت عبر إحدى التغريدات بحسابها في „تويتر“، حسب ما اوردته „العربية.نت“ التي زارته امس الثلاثاء، „أن يتمكنوا مني إن استطاعوا“. كما نشرت صورة له، وبيمينه رشاش كلاشنكوف أسنده على كتفه، وعليها عبارة بعربية ركيكة: „يا قبور افرحي. ويا أبواب الجنة افتحي. فقد جائكي الشهيد محمود فرشوا عليه الزهور ورشو الورود“، حسب ما جاء مرفقا بالصورة المنشورة…

ويبدو أنها أرسلت الصورة إلى „داعشي“ آخر في „تويتر“ ليكتب ترجمة بالعربية لعبارة بثتها إليه ليضعها على الصورة، ففعل وأعادت هي تغريدها بحسابها، في الموقع الذي نشرت فيه صوراً عدة لمحمود، منها واحدة مرفقة بتغريدة فيها أسف على رحيله وحنين إليه، وقالت إنه كان متحمساً لرؤية الثلج „قبل نيله الشهادة بأيام قليلة.. آه كم اشتقت إليك، وأسأل الله أن يجمعنا“.

وفي حساب على تويتر باسم زهرة دومان أيضاً، توجد صورة لصاحبته التي دشنته في منتصف 2010 وآخر تغريداتها فيه كانت في يوليو الماضي، أي قبل شهر من التحاق زهرة الأسترالية بمحمود، وتبدو صاحبة الصورة بعمر المراهقة، وهي شبيهة بعض الشيء بأرملة القتيل الداعشي، لكنها لم تعتمدها، علماً أن موقعاً إندونيسياً اسمه Fiksikulo ومهتم بأخبار „داعش“ على ما يبدو، نشرها كاتباً تحتها أنها قبل انضمامها للتنظيم المتطرف.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)