في مشهد هوليودي.. عصابة تجار مخدرات يخلصون زميلهم من قبضة الأمن بطنجة.

33

أفادت يومية „الأخبار“ أن عددا من تجار المخدرات القوية، قاموا عصر الخميس المنصرم، بمهاجمة رجال أمن، كانوا بالزي المدني تابعين للدائرة الأمنية الرابعة المحسوبة على منطقة بني مكادة، وذلك أثناء تدخلهم لتوقيف أحد أخطر مروجي المخدرات الصلبة بالمنطقة، على رأسها الهيروين، خصوصا على مستوى حي أرض الدولة وساحة تافيلالت بطنجة، وذلك بعد أن توصلت المصالح المختصة بعدة شكاوي في الموضوع من ساكنة الحي.

وكان رجال الأمن المذكورون، تضيف الجريدة، قد أوقفوا وبمقتضى حالة التلبس المدعو، „ر.ب“ البالغ من العمر حوالي 20 سنة، بدون بطاقة وطنية والساكن بالزنقة 28 بحي أرض الدولة، وذلك أثناء محاولته توزيع كمية كبيرة من المخدرات الصلبة جوار مدرسة ولادة ومستوصف الحي.

هذا، واستعمل الجناة في هجومهم على رجال الأمن الحجارة والعصي، بالإضافة إلى التهديد بواسطة الأسلحة البيضاء لإجبارهم على التراجع، وهو ما جعلهم ينسحبون من الموقع بعد أن تمكن المدعو „ر.ب“ من الفرار، مستغلا في ذلك اعتداء زملائه المنحرفين على عناصر الدورية الأمنية المذكورين.

يذكر أن منطقة أرض الدولة التي شهدت عدة حوادث مماثلة في الاعتداء على الأمن، أشهرها حادثة تخريب وقلب سيارة الأمن الوطني والاعتداء على طاقهما شهر مارس 2013 بساحة تافيلالت، أصبحت تعتبر بمثابة سوق مفتوحة على مدار اليوم للمدمنين على تعاطي هذه السموم الذين يتوافدون عليها من مختلف أحياء المدينة، يساعدهم في ذلك وجود أكشاك مشبوهة وغير مرخصة بواجهة قباضة بني مكادة التابعة لوزارة المالية، والتي أصبحت في غفلة من عيون المخزن والسلطات المحلية للملحقة الإدارية 12 بحي علي باي، مستودعات ومراكز قارة، لتوزيع المخدرات دون حسيب ولا رقيب، خصوصا بعدما تم تزويد هذه الأكشاك „الأوكار“ أخيرا بالكهرباء التي تتم سرقتها من أعمدة الإنارة العمومية الموجودة بالمنطقة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)