„فرّاش“ في حالة هيستيريا يرش مواطنين بالبنزين بوجدة ويهدد بإضرام النار فيهم.

f

بسبب خلاف على حيازة سنتيمترات من الملك العمومي،

عبدالقادر كتــرة

فوضى عارمة وهلع كبير تسبب فيهما أحد “الفراشة”، صباح الخميس 12 فبراير 2015، بمحاذاة الباب المؤدي لساحة سيدي عبدالوهاب بمدنية وجدة، عندما دخل  في نوبة هيستيرية وتسلح بقنينة بنزين وشرع يرشّ المواطنين مهددا إياهم بارتكاب جريمة بإضرام النار فيهم.

“الفرّاش” الذي اعتاد ترويج سلعته بمحاذاة مقهى شعبي يرتاده شيوخ القصيدة البدوية، دخل في صراع مع “فراش” آخر  يعرض سلعته بجانبه، بعد خلاف على أحقيته في حيازة بضع سنتيمترات من الطريق العمومي، فأزبد وأرغى وتعالى صراخه ثم شرع يسبّ ويشتم بعض الشيوخ من جمعية فلكلور الجهة الشرقية الجالسين هناك، قبل أن يفتح قنينة بنزين ويشرع في رشّهم به  وصل إلى المواطنين الذي تجمهروا حولهم.

الحادث زرع الرعب وسط الجالسين والمواطنين الذين فروا في كلّ الاتجاهات وابتعدوا عن الفاعل الذي هددهم بإضرام النار في الجميع وارتكاب جريمة في حقّ الذين ظلموه واحتقروه وتسببوا في قطع مورد رزقه  بمضايقته في استغلال “الموقع” الذي يعرض فيه بضاعته.

تدَخُّلُ بعض التجار والحاضرين جَنَّب مقهى الشيوخ بباب الساحة التاريخية للمدينة الألفية كارثة غير محسوبة العواقب، حيث تمكنوا من  تحييد المعتدي الذي فقد البوصلة والعقل  والتحكم في نفسه رغم نداءات المواطنين، وولَّد غضب جمعية الفلكلور وشيوخ الأغنية البدوية الذين قرروا مقاضاته وإبعاده عن المكان وتحرير رصيف المقهى من جميع الفراشة الذين اعتادوا احتلال الطريق واستغلاله لعرض بضائعهم.

الحادث استنفر السلطات المحلية والأمنية التي حضرت عناصرها إلى عين المكان واقتادوا المعني بالأمر إلى الدائرة الأمنية الثانية لتحرير محضرا في النازلة، فيما تقدم الضحايا من شيوخ الأغنية البدوية بشكاية وطالبوا بمنع الفراشة من الاقتراب من المقهى ملتقى هؤلاء اتقاء لحوادث لا تحمد عقباها.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)