مغربي يقتل والديه بعد خروجه من السجن ويضع حدا لنفسه في بريطانيا.

65

أقدم شاب مغربي على وضع حد لحياته بعدما قتل والديه، برمي نفسه من أحد المباني، أياما قليلة من خروجه من السجن، حيث سبق أن حكم عليه القضاء البريطاني بسبع سنوات سجنا سنة 2010 بعد تورطه في اعتداء جنسي. 

وفي تفاصيل الجريمة، حسبما أوردته يومية „المساء“، فقد عثرت الشرطة البريطانية على جثة الشاب المغربي، في سطح أحد المنازل في نفس الحي الذي يقطنه والده، أياما قليلة بعد إطلاق سراحه من السجن، وعندما ذهبت الشرطة إلى منزل والديه لإبلاغهما بموته فوجئا بهما مقتولين في شقتهما. 

وتعتقد الشرطة أن الشاب البالغ من العمر 30 سنة قتل والديه، الأم في سن 59 والأب في سن 72، قبل أن يقدم على الانتحار بإلقاء نفسه من أحد السطور القريبة من منزلهما. 

وكان الشاب المغربي صاحب سوابق وتورط في اعتداءات جنسية متسلسلة عديدة على النساء، ونقلت الشرطة أنه في إحدى القضايا التي تورط فيها اغتصب إحدى النساء قل أن يجبرها على القيام بأعمال منزلية مهينة وهي عارية بينما يقوم بتصويرها. 

وبعد اعتدائه حكم القضاء البريطاني عليه بسبع سنوات سجنا، ووصف الجيران والدي الشاب المغربيين بكونهما يتمتعان بسمعة حسنة في وسط الحي، إلا أن الابن غالبا ما كان يدخل في شجار معهما.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)