العثور على جثة متحللة لأستاذ كان يعاني من مرض نفسي بالداخلة.

54

تم العثور نهاية الأسبوع الماضي، في شاطئ مدينة الداخلة على جثة أستاذ كان يدرس اللغة العربية بالثانوية التقنية للاخديجة شبه متحللة. 

وحسب ما ذكرته يومية „الأخبار“ فإن الجثة عثر عليها في المكان المذكور، ولم تستطع عائلة الهالك التعرف عليها في بداية الأمر، قبل أن تبين التحقيقات التي باشرتها المصالح المختصة أن بصمات الجثة متطابقة لبصمات الضحية، ليتم إخبار عائلته بذلك. بينما لا زالت هذه التحقيقات متواصلة لمعرفة الحيثيات الكاملة لهذه الوفاة التي كانت غرقا، كما يتم افتحاص الحمض النووي للجثة بسبب تعرضها للتحلل ما زاد من تعقيد معرفة سبب الوفاة 

وتبعا لذلك، أوردت الجريدة أن الأستاذ كان قد خرج من منزله منذ 23 من يناير الماضي، وذلك فور عودته من العمل، حيث قدم إلى المنزل بدون محفظته، لتستفسره العائلة ساعتها عن مصير المحفظة التي كانت دوما تلازمه، وهو ما أدى به إلى الخروج قصد البحث عنها، قبل أن يختفي عن الأنظار منذ ذلك الوقت، حتى عثر على جثته الأسبوع الماضي. 

وأضافت المصادر نفسها أن الأستاذ والذي يتحدر من إقليم الراشدية، يعاني من مرض نفسي وكانت تصدر منه أحيانا تصرفات غير مفهومة، بينما عرف بطيبوبته في الوسط التربوي وبين تلامذته، تقول نفس المصادر، وكانت عائلة الضحية قد عممت على وسائل التواصل الاجتماعي بالمدينة صورته وبعض المعلومات الخاصة وتدعو روادها إلى نشرها على نطاق واسع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)