مراكش: البحث عن شخص أعلن بيعته لداعش في وثيقة قدمها لمقاطعة جيليز قصد „تصحيح الامضاء“.

cc

عاشت الملحقة الإدارية „جيليز“ بمراكش، أول أمس الاثنين، حالة استنفار غير مسبوقة، وذلك إثر فرار مواطن في عقده الرابع من داخل الملحقة، مباشرة بعد اكتشاف موظفة لوثيقة تمجد الارهاب وسط ملف يضم وثائق تقدم بها المشتبه به من أجل تصحيح إمضائها.

ونقلت جريدة „الأحبار“، التي اوردت الخبر عن مصادرها الخاصة، أن „م.أ“ البالغ من العمر حوالي 40 سنة، دخل مكتب تصحيح الإمضاء بالملحقة الإدارية „جليز“ التابعة لمقاطعة جليز، بعد ظهر أول أمس الاثنين، وسلم العاملة بالمكتب مجموعة من الأوراق والوثائق من أجل تصحيح إمضائها، قبل أن تعثر بينها على وثيقة تمجد الإرهاب وتعلن نصرتها لـ“داعش“ وتتضمن عبارات من قبيل: „إن التفجيرات التي تقومون بها نفتخر بها“، ما جعلها تستفسره عن تلك الوثيقة، ليقوم المشتبه به بانتزاع جميع الأوراق التي كانت بين يدي الموظفة ويلوذ بالفرار، بعد امتطائه دراجة نارية.

وبعد إخطار الموظفة لرؤسائها، تقاطر على الملحقة الإدارية عشرات المسؤولين من مختلف الأجهزة الأمنية، الذين تحلقوا حول الموظفة من أجل أخذ جميع المعلومات والأوصاف الخاصة بالمشتبه، فيما قامت عناصر أمنية أخرى بعمليات تمشيط لمحيط المنطقة بحثا عن المشتبه به.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)