في مشهد إنساني رفيع،الملك محمد السادس يتكفل بمصاريف علاج مواطن مغربي ببلجيكا .

2

الشرادي محمد-بروكسيل-

 

لم تكذب الصحافة الفرنسية حينما أطلقت وقتئذ على الملك محمد السادس لقب ( ملك الفقراء )،

بل أصابت إذ أنه أحب الفقراء و أحبوه،إهتم بالمرضى المحتاجين فكانوا له شاكرين على حسه الإنساني الرفيع،مناسبة هاته المقدمة المتواضعة هي العناية المولوية السامية التي خَص بها المواطن المغربي محمد العماري إبن مدينة تطوان الذي تعرض لأزمة قلبية ببلجيكا التي يتواجد فيها في زيارة عائلية،مما إستدعى نقله للمستشفى لإجراء عملية جراحية مستعجلة تصل تكاليفها لما يناهز 30 ألف أورو،أمام غياب التغطية الصحية اللازمة لإجراء مثل هاته العمليات أرغمت إدارة المستشفى عائلة العماري على الأداء أولا،مما دفع بعائلته إلى مراسلة مجموعة من الجهات و تم إنشاء صفحة خاصة لطلب الدعم على موقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك.

الملك محمد السادس و كما عودنا دائماً منذ توليه لعرش أسلافه الغر الميامين  أصدر تعليماته  الملكية السامية لسفير جلالته ببلجيكا و اللوكسمبورغ السيد سمير الدهر لمتابعة حالة المواطن المغربي العماري محمد و التكفل بمصاريف إجراء عملية جراحية على القلب،بحيث قام بزيارته للمستشفى حيث أجريت له العملية التي تكللت و لله الحمد بالنجاح،بإختصار شديد مبادرة الملك محمد السادس الإنسانية خلفت ردود فعل إيجابية لدى الجالية المغربية التي تتفاؤل و تثق في المستقبل بسبب ما يرمز إليه هذا الملك المحبوب من ضمانات،و ما يرسل من إشارات،تشبع الإطمئنان و تبعث على التفاؤل بحتمية الإقلاع الصحيح لبلادنا نحو أفاق البناء الديمقراطي و التنمية الشاملة للبلاد.


 2 3 5 6

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)