عودة النادي المكناسي إلى الأمام آتية + صور

c

زايوبريس / محسن الأكرمين

الدورة 22 من بطولة القسم الوطني الثاني لكرة القدم ،شدت إليها الجمهور المكناسي بشدة بعد دعوة كريمة بالمواقع الاجتماعية لأنصار النادي المكناسي بالحضور الفعلي إلى الملعب ومناصرة فريقهم المحلي بالدعم والمساندة اللامشروطة .

مباراة ثالثة بدون مدرب رسمي …لكن النتائج تتحسن بمتتالية الفوز أو التعادل ولا بديل لغيرهما . بحلول الساعة الثالثة بعد الزوال من يوم السبت 28 فبراير 2015 استقبل النادي المكناسي المرتكن في الصف الثالث عشرة ضيفه الوفي للنتائج الايجابية والمحتل للصف الثاني  يوسفية برشيد ضمن بطولة القسم الوطني الثاني لكرة القدم موسم 2014/2015.

انطلقت المباراة وكل علامات الاستفهام تلوح في مخيلة الأنصار الأوفياء للنادي المكناسي ،لكن الركلة الأولى للكرة أبانت عن خطة هجومية للفريق المحلي ، وبها صدح صوت الجمهور الذي حضر بقوة وحسب بعض المنظمين فقد فاق عدد ه أزيد من 3000 .

أهم ما يمكن التعليق عليه أن فريق يوسفية برشيد لعب بدفاع متقدم وحاول امتصاص الضغط الأولي للنادي المكناسي ، واستغل خطة الشرود التي أحسن فريق اليوسفية  في إتقانها .

خنق وسط الملعب دفع بالمكناسيين إلى الاعتماد على الأجنحة واللعب الفردي في وسط الميدان لاختراق الدفاع البرشيدي …وتم له ذلك بالتهديف عند الدقيقة 35 من الشوط الأول وبكرة مرتدة من الحارس استطاع لاعب النادي المكناسي محسن هيداكا من تسجيل هدف السبق . هدف رأيته في أعين الجمهور المكناسي …في فرحتهم …في معانقتهم لأمل الرجوع …في وقوفهم وقفة رجل واحد وإعلان الولاء للفريق المكناسي … وبصوت واحد هز أركان الملعب الشرفي …مكناسي …مكناسي …في فداء فريق العاصمة الاسماعيلية . هدف لمست حدته في انتشاء اللاعبين وقيامهم بانحناءة الاحترام والوفاء للجماهير …

قوة الفريق المكناسي الضاربة في الشوط الثاني افتقدت شعلتها الهجومية ،مما مكن فريق يوسفية برشيد من نيله للتعادل في الدقيقة 55 … لا أخفيكم سرا في هذه المباراة وقد ركزت اهتمامي على الجماهير المكناسية أنهم لم يركنوا إلى الصمت بل زادوا  دعمهم وموجتهم الحركية إلى آخر لحظات الوقت الإضافي حيث تمكن اللاعب البديل الإفريقي فوفانا من تسجيل هدف ربح المقابلة ، واقتناص ثلاث نقط بعلامات الاستحقاء التامة .

انتهت المقابلة بالملعب لكن الجمهور أتمها بالمدراجات باحتفال أبهر جل المتتبعين من حيث الوفاء المطلق للفريق المكناسي …ومن حيث النظام و الالتزام بالأمن واحترامه .

وبانتهاء حصيلة الدورة أصبح رصيد النادي المكناسي 23 نقطة ولازال في المركز 13 في سبورة الترتيب ، فيما سيرحل برسم الدورة 23 إلى ملعب شباب هوارة .

الإخلاص إلى الفريق المكناسي …وترك خلافاتنا التدبيرية جانبا …والدعم الايجابي بالحضور إلى الملعب …هي ذي الأمور التي هي من أولويات الفريق المكناسي  وجمعياته الداعمة الآن وكل مريديه … فألف تحية لكل اللاعبين المكناسيين …وألف تقدير للمدرب للسيد احمد … الأهم تحقق بربح نتيجة المقابلة وضمان العودة  من المنطقة المكهربة ، برفع همة المدينة والتصالح المدني بين الجمهور والفريق .هي ذي البداية للعودة إلى الأمام ولما لا نقول الى البطولة الاحترافية مستقبلا .  

متابعة محسن الأكرمين :mohsineelak@gmail.com

1 2 3 4

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)