الأمن الوطني يفقد ثالث رجل له في زمن قياسي لا يقل عن أسبوع بعملية انتحار بمكناس.

dd

زايوبريس.كوم/ محسن الأكرمين

ثالث منتحر من رجال الشرطة في زمن قياسي لا يقل عن أسبوع ، حيث أقدم شرطي يعمل تابعا لولاية الأمن بمكناس على وضع حد لحياته صبيحة اليوم الثلاثاء 03 مارس 2015، و تم العثور على جثته داخل مسكنه الكائن بحي السلام بمدينة مكناس مصابا برصاصة من سلاحه الوظيفي.
فالشرطي المنتحر يبلغ من العمر 42 سنة ، فبعد أن انتهت مناوبته أمس بحراسة أحد المعتقلين، غادر مقر عمله حوالي الساعة السادسة صباحا، وبعدها استعمل سلاحه الوظيفي لوضع حد لحياته داخل محل سكناه لأسباب لا زالت مجهولة لحد الآن ، والتحقيقات بمعية الشرطة العلمية لازالت لم تقفل الملف.

والملاحظ هو وقوف والي الأمن بنفسه على سير التحقيقات من دوافع عملية الانتحار رفقة وكيل جلالة الملك ،في حين تم نقل الهالك إلى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس لم تمر .

متابعة محسن الأكرمين :mohsineelak@gmail.com

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)