تزايد مقلق لعدد المغاربة الراغبين في التحوّل جنسيا.

x

كشفت مصادر طبية عن ارتفاع غير مسبوق في عدد الحالات التي يتم استقبالها  في مراكز الطب النفسي والعقلي  لمغاربة يرغبون يرغبون في تغيير جنسهم من ذكر إلى أنثى أو العكس.

وأفادت المصادر ذاتها أن الأمر يتعلق بحالات أكدت عدم قدرتها على الاستمرار في جسد أنثى أو ذكر، رغم أن سلوكاتها الحياتية جد طبيعية وتعمل في وظائف محترمة، وأن بعض هذه الحالات مصرة على إجراء عملية لتغيير الجنس، بعد أن أصبحت تعاني من ضغوطات نفسية شديدة، جعلتها عاجزة عن الاستمرار في الحياة داخل المجتمع بنفس الهوية الجنسية، رغم أن هذا النوع من العمليات لا يتم بالمغرب، ما يفرض اللجوء إلى الخارج وبالضبط إلى بلجيكا التي تفرض شروطا مخففة لتغيير الجنس، فيما تلزم السلطات الصحية الفرنسية الراغبين في ذلك بالخضوع لإعداد نفسي لمدة سنتين.
وفسّرت المصادر نفسها أن ارتفاع هذه الحالات راجع إلى التزايد الملحوظ في نسبة السحاق خاصة في صفوف الفتيات.

مصطفى الحجري

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)