+فيديو..شاب مغربي يقع في فخ افريقيتين

4

لم يكن شاب في الثلاثينات من العمر يعتقد مساء أول يوم أمس أن تهوره وجريه وراء ما يطفئ رغبته الجنسية، سيقوده إلى غياهب السجون، بعدما انتابته حالة من الفرح بتعرفه على مواطنات إفريقيات ظن أنهن عاهرات، غير أن حظه العاثر قاده إلى ما لم يكن لا في البال ولا الحسبان.

بعد أن انتهى المعني بالأمر، من عمله كالمعتاد، في طريق عودته إلى بيت والديه، أثارت إعجابه فتيات من دول إفريقيا جنوب الصحراء في عقدهما الثاني. ظل الشاب الوسيم ينتظر واحدة منهما قرب أحد متاجر المواد الغذائية إلى أن اقتنت حاجياتها وعادت عند صديقتها ليقرر توقيفهما.
بعد تبادل أطراف الحديث، اعتقد أنهن عاهرات وعرض عليهن قضاء وقت قصير من المتعة الجنسية، الأمر الذي أدهش الفتاتان ورفضتا الأمر جملة وتفصيلا، غير أن المتهم ظل مصرا على طلبه، إذ لم تنفع توسلات الفتيات له في ثنيه عن فعل ذلك، غير أنه زاد وأوضح أنه سيلبي لهما جميع طلباتهما المالية شرط مضاجعتهما. وبحكم عدم توفره على بيت بمفرده كان قد اقترح على الفتيات مرافقتهم إلى حيث يقطنون.
أمام الموقف المحرج الذي وضع فيه المواطن المغربي الفتيات الإفريقيات، عقدتا العزم على تلقينه درسا لن ينساه في حياته، واصطحباه إلى شقتهما.
ولج المعني بالأمر عتبة الشقة وكله فرح وسرور على أن اليوم مختلف عن باقي الأيام وكذلك كان، بعد أن غلقت عليه أبواب الشقة قبل أن تقوما بالاتصال بالشرطة وأحد أقربائهن. آنذاك أدرك صاحبنا أنه وقع في مصيدة الفتيات الإفريقيات، حاول تكسير الباب للهروب غير أن محاولته باءت بالفشل.
بعدها، توسل للفتيات بكل الطرق الممكنة طالبا العفو والمغفرة والسماح له بمغادرة المكان وتأدية كل ما يطلبان درءا للفضيحة التي تنتظره أمام الأهل والأحباب والمعارف والأصدقاء.
توسلات المغربي لم تشفع له، وقررت الفتيات فضحه وحتى يكون عبرة لكل سولت له نفسه التجرؤ على الفتيات العفيفات وحشر الكل في سلة واحدة، وقامتا بنشر فيديو يوثق لحظات توسلاته وهو يردد كلمة “سيلتوبلي”.
هكذا حضرت الشرطة ونقل المتهم الذي كان يحاول أن يشبع رغبته الجنسية، إلى مقر الدائرة الأمنية ومنها إلى المؤسسة السجنية.
وعند الاستماع إلى المتهم، أنكر أمام الضابطة القضائية المنسوب إليه وكذا أمام النيابة العامة، وأوضح أن تواجده بالمنزل لحظة قدوم الشرطة كان من أجل إصلاح صنبور الماء، في حين أصرت المواطنات الإفريقيات على متابعته واعتبرت النيابة العامة في مرافعتها، أن المعاينة التي أجرتها عناصر الضابطة القضائية والشهادات المدلى بها من طرف الضحايا، دليل على توفر الفعل الجرمي، وطالبت بإدانته.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)