الرحمة و الإغاثة الإسلامية تطلق حملة 7000 قفة لرمضان والناظور نقطة البداية‎

1

تنظم جمعيةُ الرحمة للتنمية الاجتماعية بالناظور طيلة الشهر الفضيل وبتنسيق مع منظمة الإغاثة الإسلامية، حملة توزيع قفة رمضان المُتضمّنة لمجموعة من المواد الغذائية الأساسية على الأسر الفقيرة والمعوزة والأرامل والأيتام ومكفولي الجمعية، في عدد من المناطق التي سطرتها في برنامجها العام

واستهلت الحملة التي أُطلق عليها اسم „حملة 7000 قفة“ من مدينة الناظور التي وُزع فيها مجموعة من القفف على الأيتام مكفولي الجمعية، واستفاد من الحملة أزيد من 270 شخصا.

ويستفيد من هذه الحملات التي تعودت الجمعية على تنظيمها كل شهر رمضان، هذه السنة مجموعة من المدن والجماعات القروية ضمن أقاليم منها الناظور و29 جماعة قروية وحضرية تابعة لها، والدرويش و9 جماعات قروية تابعة لها، وبركان 4 جماعات حضرية تابعة لها، ووجدة، وتاوريرت، وفكيك، وجرادة، والحسيمة وتازة والمناطق التابعة لها.

ووصل العدد الإجمالي للقف التي ستوزعها جمعية الرحمة للتنمية الاجتماعية هذه السنة، كما جاء في شعارها، إلى 7000 قفة، بكلفة مالية وصلت إلى 1.988.000 درهم، هادفةً بذلك إلى تغطية الحاجيات الغذائية الأساسية للأسر المعوزة ذات الدخل المحدود والأيتام والأرامل والمعوزين..

وقال جمال الزهري رئيس منظمة الإغاثة الإسلامية ببلجيكا والمغرب „إننا نصبو من خلال هذه الحملة إلى ترسيخ الآثار الإنسانية البليغة، من خلال إدخال الفرحة والبهجة على آلاف الأسر من الفقراء والمساكين والمعوزين، الذين في أمس الحاجة إلى المعاونة.“

وأكد، الزهري في اتصال هاتفي على أن الحملة ستحاول أن تصل إلى تغطية ما تستطيع من المناطق وفق برنامجها المسطر، شاكرا كل من ساهم لا من قريب ولا من بعيد في إنجاح هذه الحملة الإنسانية.

وفي تصريح لآسية المصيوي المشرفة على قسم كفالات وشؤون الأيتام في جمعية الرحمة، أكدت أن الجمعية تعمل على كفالة اليتيم ضمن مسارها العملي، ليس فقط بتزويده بالطعام والشراب ، وإنما العمل على تربيته وبنائه بناء اجتماعيا، في إطار يشعر معه أنه يعيش حياة أُسريّة.

وأضافت المتحدثة، أن الجمعية لا تعتمد على الكفالات المادية فقط، وإنما تعمل الجمعية على تنظيم الأنشطة التربيوية والتوجيهية والصحية والرياضية التي يستفيد منها الأرامل والأيتام داخل جمعية الرحمة.

وقال أسامة بلكنش نائب جمعية الرحمة إن الحملة امتازت هذه السنة بوصول عدد القفف الرمضانية إلى 7000، واختارت الجمعية الانطلاق من الناظور ضمن تغطيتها التي ستستمر طيلة شهر، مستهدفة تغطية أقاليم أخرى والمناطق التابعة لها.

وتهدف الحملة إلى التخفيف من معاناة الأسرة المحتاجة، يضيف بلكنش، وحفظا لكرامتهم في هذا الشهر المبارك، لتمكينهم ببعض الزاد، استحضارا لقول الرسول عليه الصلاة والسلام :“من أفطر صائما فله أجره، غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا“ وسيرا على خطى السلف الصالح الذين كانوا يتعاونون فيما بينهم لتعزيز أواصر التضامن، وكذلك انتهاجا لعادة الملك محمد السادس الذي لا ينسى الفئات الهشة التي يذكرها في جميع المنافسات، يختم المتحدث.

3 2 4 5 6

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)