اعتقال مغربي بباريس بحوزته مليون أورو

01

زايوبريس.كوم

يجري تعاون فرنسي مغربي، على المستوى الأمني، لكشف مسارات تهريب العملة وشبكاتها وطرق صرفها ومختلف المتعاملين معها، وما إن كانت لها علاقات بترويج المخدرات، أو تبييض الأموال أو تمويل الإرهاب.

وذكرت مصادر متطابقة، أن الأمن الفرنسي وضع يده، صباح (الأربعاء)، على ما اعتبره صيدا ثمينا، إثر اعتقال مغربي، يعد أكبر تاجر للعملة في باريس. وجاء اعتقال المشكوك في أمره، إثر معلومات استجمعتها الشرطة الفرنسية رصدت من خلالها تحركاته، قبل إلقاء القبض عليه بشارع فولتير بالمقاطعة 11 بباريس، في مكان مشهور برواج تجارة الصينيين.

وأظهرت الأبحاث الأولية أن المغربي يتعامل مع التجار الصينيين، إذ حجزت عناصر الشرطة من الصينيين، أثناء المداهمة، ما مجموعة خمسة ملايين أورو. ولم تستبعد المصادر نفسها أن تكون للتجار الصينيين علاقة بنظرائهم في المغرب، وأن يكون المتهم واسطة وصل في ما يخص تهريب العملة، أو نقل الأموال، وغيرها من الوسائل غير المشروعة والمجرمة قانونا.

وفيما مازالت الأبحاث متواصلة بفرنسا لكشف علاقات المغربي المتحدر من شمال المملكة، وعلاقاته بالشبكات الأخرى، والتعرف على مآل الأرباح التي يجنيها من تجارة العملة، وما إن كانت تسقط في يد متطرفين أو تجار المخدرات. وهو ما تحاول مصالح الشرطة الفرنسية الوصول إليه بالاستعانة بالهاتف المحمول للمتهم الذي تم حجزه لاستغلال المعطيات المتوفرة في ذاكرته.

ويجري تنسيق قضائي أمني في الإطار نفسه، إذ أن الأبحاث استلزمت الانتقال إلى مسقط رأس المتهم وشبكة العلاقات التي يرتبط بها لتحديد مصادر الأموال المحجوزة.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن المتهم الموقوف في فرنسا، كثير التردد على المغرب، ما رجح أن تكون له شبكة علاقات مهمة تساعده في نقل الأموال وإدخالها وإخراجها عبرر الحدود.

وتباشر الأجهزة الأمنية تحريات ميدانية وأبحاثا لتحديد عدد المرات التي يزور فيها المملكة، والنقط الحدودية التي يعبر منها، سواء بالنسبة إلى الموانئ أو المطارات، وذلك بغية الوصول إلى الجهات التي كانت تساعد المعني بالأمر وتتستر عليه.

كما تروم الأبحاث نفسها تحديد مصادر تمويل المعني بالأمر وطرق الحصول على ملايين العملة الصعبة، وما إن كانت له علاقات بشبكات ترويج المخدرات، أو تبييض الأموال، وكذلك مدى تعامله مع المتطرفين، وإن كانت الأموال تضح بطريقة ما في تمويل الإرهاب.

ولم تستبعد مصادر «الصباح» أن تسقط رؤوس معروفة في تجارة العملة، كما رجحت أن تساعد الأبحاث نفسها في كشف المتورطين في التنقلات الكثيرة التي يقوم بها المتهم، ما قد يطيح بالمتورطين في التستر عليه.
المصطفى صفر

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)