مغربي يتزعم شبكة دولية لتهريب السيارات الفاخرة من إسبانيا إلى المغرب.

dd

تمكنت عناصر الحرس المدني الإسباني بمدينة سيوداد ريال، في إطار عملية «دولوريس» التي شملت كل التراب الإسباني، من إيقاف أفراد شبكة دولية متخصصة في سرقة وتزوير وتهريب السيارات الفاخرة إلى المغرب يتزعمها مغربي، وهي الشبكة التي تتشكل عناصرها من مغاربة وإسبان وبولونيين، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية أوروبا بريس، أول أمس الخميس.
وبعد التحريات الأولية لعناصر الحرس المدني الإسباني، تم تحديد مكان الشخص الذي قام بشراء إحدى السيارات من خلال دفع ثمنها عبر الأنترنيت مستعملا حسابات بنكية وتحويلات مالية مزورة، لتكتشف عناصر الحرس المدني أن الأمر يتعلق بمغربي حامل للجنسية الإسبانية له سوابق عدلية في نفس التهم المنسوبة إليه. كما كشفت التحقيقات أنه بعد الحصول على السيارات المسروقة التي يتم تغيير لوحات أرقامها وتزوير وثائقها، تدخل أطراف ثالثة على الخط لنقلها إلى المغرب، كما أن بعضها يتم نقلها إلى الأقاليم الجنوبية المغربية في أفق بيعها لمهربي السيارات الذين ينشطون بين المغرب وموريتانيا. هكذا تنقسم الشبكة الدولية المتخصصة في سرقة السيارات إلى ثلاث مجموعات، مجموعة تقوم بالحصول على السيارات الفاخرة من خلال السرقة والتزوير والاحتيال، ومجموعة ثانية متخصصة في تغيير اللوحات وتزوير الوثائق أو تسجيلها بملكية أشخاص آخرين، ومجموعة ثالثة متخصصة في نقل وتوزيع السيارات في المغرب وموريتانيا بطرق غير شرعية.
يذكر أن التحقيقات التي أدت إلى إيقاف أفراد هذه الشبكة الدولية المتخصصة في سرقة وتهريب السيارات إلى المغرب وموريتانيا في شمل إفريقيا وبلجيكا في أوربا بدأت في دجنبر 2013 من قبل فريق الأبحاث التكنولوجية التابع للشرطة القضائية للحرس المدني الإسباني، لدى تلقيها شكايات من مجموعة من الأشخاص بالتعرض للنصب والاحتيال عبر الأنترنيت فيما يخص بيع وشراء السيارات، حسب ما نقلته نفس المصادر

توفيق سليماني

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)