تقرير دولي يستهزئ بالمغرب ..أكثر من 3 ملايين مغربي يقضون حاجتهم الطبيعية في الخلاء

88

تقرير مستفز هو ذاك الذي طالعتنا به مجموعة من الجرائد العالمية التي فضحت ما يقع في مغرب 2015 بعد نشرها لتقرير أعدته منظمة „اليونيسيف“ بتعاون مع منظمة الصحة العالمية و الذي يخص شبكة الصرف الصحي بالمغرب.

و تحدث التقرير حسب ذات المصادر على افتقار المغرب لشبكات الصرف الصحي بالشكل الذي يتطلبه النمو الديمغرافي المتزايد ، حيث أنه و على الرغم من تطوير هاته الشبكات و توسيعها و تزويدمناطق عدة بالماء الصالح للشرب و بالمجاري غير أنها لا تغطي كامل المناطق و بالتالي فنسبة مهمة من الساكنة تفتقر لمثل هاته الخدمات و البنيات التحتية الضرورية.

و أضاف التقرير أن 9 في المائة من سكان المغرب لا يتوفرون على مرحاض أي أن أكثر من 3 ملايين مغربي يقضون حاجتهم الطبيعية في الخلاء و العراء و لحد الساعة تعتبر الطبيعة حاضنة فضلاته ، مما يدق ناقوس الخطر في ظل السياسات الحكومية التي لا تراعي هذا الجانب.

و رصد التقرير كذلك أوضاع خدمات الصرف الصحي والتزود بالماء الصالح للشرب في عديد دول العالم، و أظهر أن مجهودات المغرب في تطوير هذين القطاعين حققت نتائج إيجابية، إذ تمكن خلال 25 سنة من تقليص نسبة العجز إلى 25 في المائة.

و حسب ذات التقرير ، تتمركز الفئات التي تحدث عنها بالمناطق النائية الموجودة بمختلف قرى ودواوير المملكة.

ومن أبرز المعطيات التي كشف عنها التقرير على الصعيد العالمي، أن 2.4 مليار شخص في العالم لايتوفرون على مرافق صرف صحي.

وما زال هذا الرقم العالمي مؤرقا رغم الإنجازات الكبرى المبذولة في مجالات الصرف الصحي والمياه الصالحة للشرب، خصوصا وأن للأمر انعكاسا على صحة وسلامة الإنسان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)