مسرح محمد السادس بوجدة: فضاء فني فريد من نوعه

f

زايوبريس / محمد شيلح

مسرح محمد السادس : فضاء فني فريد من نوعه تعرف ساحة 3 مارس الكبرى ( لافْوارْ ) جوار ماكْدونا والمُحادي لحي واد الناشف تطورا كبيرا ، إذ بعد بناء مسجد محمد السادس في صيف 2012 وإعادة تهيئة المحطة الطرقية تَمَّ بناء مسرح محمد السادس حيث دشّنه جلالة الملك يوم 25 يوليوز 2014 و يمتد على مساحة إجمالية قدرها 6500 متر مربع من بينها 4900 مغطاة ، وقد استغرقت مدة بناءه حوالي خمس
سنوات بمقدار مالي قدره واو 80 مليون درهم يتوفر على 1200 مقعد ،
لقد ساهم في إنجازه وزارتي الداخلية و الثقافة، إضافة الى الجماعة الحضرية و شركة العمران،وتتوفر اضافة
الى القاعة الكبرى للعروض على قاعة الكواليس وقاعة ضيوف الشرف وغرف خاصة للفنانين و 8 ورشات
وفضاءات متنوعة.لقد صنف المهتمون هذا المسرح اللذي يعتبر متنفسا كبيرا للساكنة و الفنانين كأول مسرح
على المستوى الوطني من حيث هندسته و شكله المعماري الداخلي و الخارجي أيضا حيث و كما يظهر في الصور له 4 مداخل رائعة ،و بفضل هاته المواصفات المهنية المهمة
اللتي توفر الجو الملائم وتساعد العنصر البشري في تطوير الحركة الفنية بمختلف أنواعها لأبناء المنطقة
احتضن و قدم عروض مسرحية متنوعة و مهرجانات ثقافية عالية ويستطيع أن يحتضن تظاهرات فنية عالمية
الى جانب باقي الفضاءات الثقافية الاخرى (كالمعهد الموسيقي والمركز الثقافي و . . . الخ.
إنه فضاء فريد من نوعه إذ يساهم بشكل كبير في غرس الإبداع والمسرح ويعرف أكثر على التراث الفني
والغنائي و الثقافي للمنطقة الشرقية كما يساهم بشكل كبير في تطوير المجالات الاقتصادية والسياحية
للمدينة خاصة والمنطقة الشرقية عامة،ومن شأنه أيضا ان يعيد للمسرح اعتباره وقيمته الفنية التي كانت المدينة الى عهد قريب رائدة و متميزة فيه.

1 2 3 4

8 7

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)