مدينة وجدة تستعد لتدشين منتزه فريد من نوعه في المغرب

gg

زايوبريس / مولود مشيور

قام والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد ورئيس جماعة وجدة ورئيس مجلس عمالة وجدة وبعض أعضاء المجلس الجماعي من الأحزاب الثلاثة المشكلة للمجلس البلدي وبعض جمعيات المجتمع المدني وممثلي وسائل الاعلام المحلية بزيارة ميدانية لأشغال مشروع المنتزه العمومي للترفيه والتنشيط الكائن بحي التقدم وجدة، يوم أمس الاربعاء 23 دجنبر 2015. وبعد الوقوف على الأشغال التي تشيد على مساحة تناهز 4 هكتار، ألقى والي جهة الشرق كلمة أبرز من خلالها أهمية المشروع الترفيهي الذي بدأ من فكرة مستوحاة من تجربة ناجحة قامت بها بلدية ” ليل ” إذ حولت محطة مهجورة إلى فضاء ترفيهي وثقافي أصبح الآن من أهم المرافق الفرنسية. وقد وقف على هذدا المشروع الرئيس عمر حجيرة أثناء زيارته لهذه المدينة في إطار الشراكة التي تربط المدينتين المغربية والفرنسية . يقول السيد محمد مهيدية : “ تحمست للفكرة التي نقلها لنا رئيس الجماعة وشرعنا في بلورتها على أرض الواقع بتصميم وهندسة وإبداع محلي، هذا المشروع الضخم سيدخل تاريخ المدينة لذلك أحرص على متابعته شخصيا لأنه ( عزيز علي بزاف). „.

كما تحدث السيد الوالي عن محيط المشروع وجوانبه من زاوية إضفاء جمالية على منطقة المشروع، حيث سيتم ترحيل شركة النظافة ( سيطا ) إلى حي الزرارقة، جانب مستودع البلدي الجديد للأشغال. بالإضافة إلى مشاريع هامة ستقام على انقاض المعمل الحراري للمكتب الوطني للكهرباء.ودعى والي الجهة في نهاية كلمته ساكنة المدينة والمجتمع المدني والصحافة الوطنية بزيارة ميدانية للمشاريع الكبرى مثل محطة القطار الجديدة التي تعد أحسن محطة بالمغرب.

أما السيد عمر حجيرة رئيس جماعة وجدة فتناول في كلمته الزيارة التي قام بها لمدينة “ ليل “ وإعجابه بالمنتزه الفرنسي الذي يشبه في تصميمه المحطة القديمة للقطار بوجدة، وأبدى استعداده بنقل الفكرة لإنتاجها وإخراجها بقالب وطابع مغربي، محلي الصنع. يقول رئيس جماعة وجدة : “ اتفقت مع عمدة ليل على مراسلة صاحب الجلالة الملك محمد السادس وإبلاغه بالاتفاقية المبرمة وبفكرة المشروع.

فتوصلت بجواب سريع يبارك لنا التعاون المشترك ويزكي المشروع „. تابع الرئيس كلمته وقال بأن المنتزه الترفيهي بحي التقدم هو أول مشروع من نوعه بالمغرب يحظى بمميزات هامة مثل قاعة سينما ثلاثية الابعاد وأكواريوم للأسماك وغيرها من المميزات التي ترك للمهندس إبرازها بالصور.

وختم كلمته بان هذا المتنفس الطبيعي الذي شيد بالحي الحسني سيضفي على مدينة وجدة جمالية، وسيشكل منعطفا جديدا لحاضرة الشرق.وسيشرف على تدشينه صاحب الجلالة خلال زيارته المرتقبة للمدينة.

ومن زاوية تقنية قدم المهندس البلدي عبد الحميد بيوض عرضا أبرز فيه مراحل المشروع المندمج لترحيل المستودع البلدي للأشغال القديم الكائن بالحي الحسني (كلوش ) وإحداث مكانه منتزه عمومي للتنشيط والترفيه.وتخصيص منطقة بحي الزرارقة لكل مستودعات الاشغال.

أما السيد حسن بنحمو المهندس المعماري فشرح بالصور الخطوات التي قطعها المشروع الترفيهي منذ بدايته إلى التصور النهائي للمشروع والذي سيحتوي على عدة خصائص ومميزات تجمع بين الترفيه والثقافة حيث يضم حدائق ونافورات وحديقة للألعاب خاصة بالأطفال وعلى مطعم ومقهى، يغري ساكنة مدينة وجدة بقضاء وقت ممتع مع عائلاتهم وأطفالهم. ومن مكونات الفضاء الترفيهي:
– متحف اركيولوجي لعرض تراث المنطقة وتاريخ المدينة
– قاعة سينما ثلاثية الأبعاد
– أكواريوم للأسماك سيجلب للزوار بشكله وندرة أسماكه
– قاعة العرض لمختلف منتجات الصناعة التقليدية والفلاحية
– 3 فضاءات للأطفال حسب السن. وألعاب متنوعة أهمها القلعة الخشبية
– مقهى ومطعم
– عربات القطار القديمة ستزين ممر السكك الحديدية وسط المشروع.

zaio

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

Optionally add an image (JPEG only)